09 Mar
09Mar

بيخبّروا إنّو كان فيه زيز بيحب كتير إنّو يطير.

ولكن كان عندو مشكله وحيدة :
كان لمّا يطير، يتعب بعد كم دقيقة طيران.

وإستشار واحد من أصحابو بالموضوع.
ونصحو إنّو يخفّف من وزنو.

وبدل ما يخفّف الزيز من كترة الأكل اللي عم يضرّو، قرّر إنّو يخفّف من ريشات جوانحو.

وصار يشيل ريشه قدّام ريشه، حتى لاقى إنّو وزنو صار معقول.

وساعتها حاول صاحبنا يطير، ولكن كانو طارو كل جوانحو.



الزوّادة بتقلّي وبتقلّك :

ونحن هيك كمان.
بعلاقتنا مع ألله، حابّين كتير إنّو نطير ونوصل لعندو.
ولكن ع قدّ ما همومنا كتار، وإنشغالنا فيها بياخد كل وقتنا، منصير نلغي صلا من هون، وزيارة قربان من هون، وقدّاس من هون وصوم من هون، ومنقول: «بسيطه، كلّها مرّة".

وبيوصل وقت بتكون طارت فيه الجوانح اللي بدّها توصّلنا للّه.

والزوّادة بتدعيك اليوم إنّو تنتبه.

كل ما حسّيت برغبه تمدّ إيدك وتشيل ريشه من جوانحك، تذكّر هالخبريه، واعدل عن قرارك.


المصدر : صوت المحبّة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.