01 Feb
01Feb

هالقصّة يمكن قاريينها أو سامعينها من قبل بس بتستاهل نرجعلها من فترة للتانية و نتذكّر الحكمة منها: بيخبرو عن رجّال حكيم إلتقى بزلمي قلّو: سمعت شغلة عن واحد من طلّابك.

قلّو الحكيم تا تخبّرني ياها لازم تنجح هالإمتحان المهمّ المؤلّف من تلات أسئلة.

أوّل سؤال: إنت متأكّد إنّو اللي رح تخّبرني ياه صح؟

جاوب: لأ مش أكيد بس أنا سمعت الخبريّة و قلت بقلّك.

قلّو الحكيم: فشلت بأوّل سؤال تا ننقل عالتاني:
اللي رح تخبّرني ياه عن طالبي منيح أو بشع؟

جاوب: للحقيقة الشغلة مش حلوة أبداً.

قلّو: يعني جايي تخبّرني شي مش منيح عن تلميذي و إنت مَنّك أكيد مِنّو؟
غريب!

قام الحكيم سألو تالت سؤال:
اللي رح تخبّرني ياه رح يفيدني؟

جاوب الزلمي: لأ ما بيفيدك بالمرّة...

هون قال الحكيم: عنجد جايي تخبّرني شي بشع عن تلميذي لا متأكد إنّو صح و لا بيفيدني!

لكن لشو لتخبّرني!؟

إستحى الزلمي من حالو و تعلّم درسو!

ليكن كلامكم نعم نعم و لا لا... الله معكن...


المصدر : صفحة Jesus My Lord

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.