30 Dec
30Dec
إعلان خاص

مين منّا مش سامع بقصّة يوسف الصِّديق إبن بعقوب بالعهد القديم اللي كبّوه إخواتو بالبير و باعوه لأنّو بيّهن حبّو كتير و إشتروه ناس رايحين عا مصر و قالو ليعقوب إنو مات و فرجوه قميصتو كلّها دم.
بمصر فات عالحبس بتهمة زور و بعدين قدر يفسّر أحلام فرعون و يكسَب وظيفة خلّت رتبتو التاني بعد فرعون اللّي وكّلو يِجمع و يخزّن أكل لسنين المجاعة.

بعدين رجعِت الظّروف جمَعِتو بإِخواتُو وهوّي عِرِفن و هنّي لأ و قرّر يختِبِرُن تا يشوف إذا بعدو الشّر بقلوبُن.

بس غلبِتُو عاطِفتو بالآخر خصوصًا بس عرف إنو بيّو بعدو عايش و قلّن لإخواتو إنو هوي يوسف و كمّل :

"لا تلوموا أنفسكم لأنكم بعتموني إلى هنا.‏
فالله بالحقيقة هو الذي أرسلني إلى مصر لإنقاذ حياة الناس.‏
وقد جعلني فرعون حاكم البلاد كلها.‏
فالآن عودوا بسرعة إلى أبي وأخبروه بذلك.‏
وقولوا له ان يأتي ويسكن هنا.‏"

بعد كل هالقصة فينا نقول شغلة وحدة بس :
يا رب متل ما رتّبت حياة يوسف، رتّبلنا حياتنا... آميـــــــن.


المصدر : صفحة Jesus My Lord

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.