19 Dec
19Dec
إعلان خاص

بيخبرو عن تاجر زيت زيتون غني بس طمّيع صار يغشّ بالزيت و يُخلطن شو ما كان و رخّص الأسعار و مع كل الغلا بالسوق زاد الطلب عا بضاعتو و صارو الناس يقصدوه من بعيد...

مرّة في بيّاع صابون إجا أخد كميّة زيت لصناعتو و فرح إنّو البياع توصّى فيه بالسعر و قرّر يجبلو هديّة صابون يردّلو الخدمة و هيك صار.

بس استعمل بياع الزيت الصابونات عمل جسمو حساسيّة و راح عالمستشفى و قالولو إنّو الصابون مش منيح.

إجا عم يعاتب الزلمي اللي بيعمل صابون، قلّو: هيدي أوّل طبخة بزيتاتك و باقي المكوّنات هيّي ذاتها، كتير غريب!

استحى من حالو بيّاع الزيت و تذكّر هالآية بالكتاب المقدّس:

"وَقَالَ لَهُمُ: «انْظُرُوا مَا تَسْمَعُونَ! بِالْكَيْلِ الَّذِي بِهِ تَكِيلُونَ يُكَالُ لَكُمْ وَيُزَادُ لَكُمْ أَيُّهَا السَّامِعُونَ."
(مر ٤: ٢٤)... والله معكن

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.