27 Nov
27Nov
إعلان خاص

الله معكن...


حابب اليوم أنا وإنتو نفكّر بهالكَمّ سؤال:

- شو كان بيصير إذا الله ما كان فاضي يباركني اليوم، لأنّي أنا ما كنت فاضيلو مبارح؟

- شو كان بيصير إذا الله بَطّل يسمعلي اليوم، لأنّي ما سمعتو مبارح؟

- شو كان بيصير إذا الله ما بَعَت إبنو الوحيد لأنّو بدّو يتركني إتحمّل قصاص خطيّتي؟

- شو كان بيصير إذا الله بَطّل يحبني لأنّي أنا ما عم بعرف حِبّ غَيري؟

- شو كان بيصير إذا الله بيستجيب طلباتنا على قدر ما منستجيب نحنا لَنِداءو؟




الزوّادة بتقلّي وبتقلّكن :


الله حَبّنا لدرجة إنّو ضحّى بإبنو من أجل خلاصنا، الله حَبّنا بكل مجانية، ونحنا منشارطو لحتى نحبّو، الله غفرلنا بمجّانية ونحنا تَ نسامح منِعتَل ألف هَمّ.

خلّينا بالرغم من كل التحدّيات والمصاعب نقلّو: لِتَكُن مشيئتك يا رب لا مشيئتي، لأنّي بعرف إنّو مشيئتك فيها خلاص نفسنا، والله معكن...



المصدر : صوت المحبّة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.