الزلزلة العظيمة (معجزة أمنا مريم العذراء)


23 Aug
23Aug
إعلان خاص

ﻓﻲ ﺳﻨﺔ ١٧٠٥ ﺣﺪﺙ ﻓﻲ ﺟﺰﻳﺮﺓ ﻛﺮﻳﺖ ﺯﻟﺰﻟﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ.

ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺴﺎﺣﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﻧﻴﺎ ﺣﺎﻧﻮﺕ مرسوم ﻋﻠﻰ ﺣﺎﺋﻄﻪ أيقونة ﻟﻠﺴﻴﺪﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺤﺎﻧﻮﺕ ﻳﺸﻌﻠﻮﻥ ﻗﻨﺪﻳﻼً ﺃﻣﺎﻡ ﺍلأيقونة ﻛﻞ ﻣﺴﺎﺀ.

ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﺰﻟﺰﺍﻝ ﻛﺎﻥ ﻭﻟﺪﺍﻥ ﻧﺎﺋﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺎﻧﻮﺕ، ﻓﺄﺳﺮﻉ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺤﺎﻧﻮﺕ ﻟﻴﻔﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﻳﺨﺮﺝ ﺍﻟﺼﺒﻴﻴﻦ، ﻓﺮﺃﻯ ﺍﻟﺤﺎﻧﻮﺕ ﻣﻬﺪﻭﻣﺎً إلّا ﺍﻟﺤﺎﺋﻂ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻠﻴﻪ أيقونة ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻭﻇﻦّ ﺃﻥ ﺍﻟﺼﺒﻴﻴﻦ ﻣﺎﺗﺎ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺮﺩﻡ.

ﻭﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺤﻔﺮﻭﻥ ﺍﻷﻧﻘﺎﺽ، ﺳﻤﻌﻮﺍ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﻮﻟﺪﻳﻦ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺤﺠﺎﺭﺓ، ﻓﺃﺧﺮﺟﻮهما ﻭﺳﺄﻟﻮﻫﻤﺎ ﻛﻴﻒ ﺑﻘﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎة ﻓﺄﺟﺎﺑﺎ :

"ﻟﻤﺎ ﺷﻌﺮﻧﺎ ﺑﺎﻟﺰﻟﺰﻟﺔ ﻭﻗﻔﻨﺎ أمام أيقونة ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ، ﻭﻓﻴﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻧﺼﻠﻲ ﺍﻣﺘﺪ ﻣﻦ ﺍلأيقونة ﺳﺘﺮ ﻓﻈﻠﻠﻨﺎ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺤﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻷﺧﺸﺎﺏ ﺗﺘﺴﺎﻗﻂ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺘﺮ، ﻓﻠﻢ ﺗﺼﺒﻨﺎ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﺗﻘﻮﻝ ﻟﻨﺎ: "ﻻ ﺗﺨﺎﻓﺎ"."

إﺷﺘﻬﺮﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻋﺠﻮﺑﺔ وأمر ﺍﻷﻣﻴﺮ إﻳﺮﻭﻧﻴﻤﻮﺱ، ﺣﺎﻛﻢ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ، ﺃﻥ ﺗﺒﻨﻰ ﻛﻨﻴﺴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻬﺪ ﺍﻟﺤﺎﺋﻂ ﺍﻟﻤﺮﺳﻮﻡ ﻋﻠﻴﻪ أيقونة ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ.

ﻗﺎﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻵﺑﺎﺀ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ:

ﺇﺫﺍ ﺣﺎﺭﺑﺘﻚ ﺣﺮﻭﺏ ﻣﻦ ﺃﻱ ﻧﻮﻉ، ﻓإﺭﻓﻊ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻟﻠﻌﺬﺭﺍﺀ ﻭﻗﻞ ﻟﻬﺎ :

"ﻳﺎ ﺃﻣﻲ ﺃﻋﻴﻨﻴﻨﻲ"، ﻓﺤﺎﻻً ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻨﻚ ﺍﻟﺤﺮﺏ.


/الأب أنطوان يوحنّا لطّوف/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.