يا نَفْسِي، لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ مُدَّخَرة ...فٱسْتَريِحي، وَكُلِي، وٱشْرَبِي، وَتَنَعَّمِي!


02 Aug
02Aug
إعلان خاص

قد اغتنينا بغلات كثيرة فاستغنينا عنك يا مصدر حياتنا، وعندما جاءنا القحط على غفلة منا، افتقرنا إليك واستنجدنا بك يا رب !


هكذا كان حالنا قبل هذه الضيقة العظيمة...كنا نرمي الخبز في سلة القمامةونقتني سيارات ونشتري بالدين،كنا نأخذ لنا خداما" أجانب من غير حاجة

ولا نتضع لنعمل أعمالهمكنا نربي كلابا" ونشبعهم كي نشابه الاوروبيين وجارنا القريب ينام جائعا"...لم يعتب علينا مطعم ولا ملهى ولا ناد

ولا ماركة ثياب او أحذيةكنا نشتري أكثر من حاجتنا ونعيش بترف وإسراف وبطرحياة سطحية فريسية لا مبالية فردانية أنانية لا مسؤولة !كنا نمرض من التخمة وقلة الحركة

نأخذ ولا نعطي، نبذر ولا نسأل سندنا الوحيد في الحياة رصيدنا في البنك ووعود شركات التأمين !

كل شيء كان مباحا" لنا كأننا نعيش في النعيم !


لكنك أنت وحدك صخرتنا وسندناقد أهملنا حبك وأحببنا العالم أكثر منك
فجفت مياهنا وتشققت أجراننا حقا" من له المسيح له كل شيء !أنت فرحنا !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.