فَكَم بِالأَحْرَى الآبُ الَّذي يَمْنَحُ الرُّوحَ القُدُسَ مِنَ السَّمَاءِ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ؟


14 Jul
14Jul
إعلان خاص

"قد وهبتكم أغلى ما عندي، إبني الوحيد الذي بذلته لأجلكم أجمعين، فكَيْفَ لاَ أهبكم أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟"
(رو ٨: ٣٢)



أنتم تطلبون الخيرات الأرضية
مديح الناس الشهرة والمال
يهمّكم أن تكدسوا الأرزاق في أهراءاتكم
لتتنعموا وترتاحوا وتحتفلوا وتشربوا فتسكروا
لتشبعوا شهواتكم وترووا لذاتكم

تحبون الراحة الجسدية إمتلاء البطن وإرضاء الحواس ولكنكم لا تشبعون بل تزدادون جوعاً وعدم رضا وكل الأوقات تتذمّرون ...


يا أبنائي قد سمعت صراخكم
فإنحنيت إليكم وتحنّنت عليكملذلك أمنحكم أغلى ما عندي روحي القدّوس المنبثق منيلتقتنوا ثماره الغنيّة :
محبة فرحاً وسلام

"طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ و إِيمَانٌ"
(غل ٥: ٢٢)



يا فرحي بأبي السماوي
يهبني صلاحاً من عليائه
لأنّ كل عطية صالحة
هي من لدن أبي الأنوار !



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.