أَحْبِبِ ٱلرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَكُلِّ نَفْسِكَ، وَكُلِّ قُدْرَتِكَ، وَكُلِّ فِكْرِكَ


08 Jul
08Jul
إعلان خاص

كيف أتعلّم أن أحبّ أخوتي إذا ما أحببتك أولاً يا فادبيَّ ومخلصي!؟


ماذا يشغل هذا القلب الردي؟؟
إنه معبد لآلهة هذا العالممرصوف بالإنتقادات والإدانة والأحكام المسبقة،

ممتلئ من محبة الذات واللذات، منخور بالشهوات والأهواء، مستعبد لمحبة المخلوقات !

لمن ترتهن هذه النفس؟؟

للمظاهر الخداعة ومختلف أنواع الرذائل، لذلك إعتلت بالأمراض الخبيثة والمستعصية...
تتخبط وليس فيها سلام..
تتقاذفها الأمواج ولا تجد لها شاطئا آمناً!

وتلك القدرات المزعومة والإرادات المرهونة؟؟
إنها مشغولة بتنمية "الأنا" المتكبّرة المنفوخة المغرورة بذاتها المتهوّرة الطائشة!
المتثاقلة بالطاقات اللامتناهية وعبادة الأكوان المخلوقة !

وهذا الفكر ماذا يشغله؟؟

تتقاذفه الأفكار من اليمين واليسار... ذكريات وتخيّلات وأحلام يقظة...
أفكار سوداء ليس فيها رجاءضعف وخوف وقلق وصراعاتلا يسكت هذا الفكر ولا ينام !!

وأدّعي أنّني أحبك يا إلهي؟؟
وألبس لباس التقوى والتوبةوأنا مخلّع في قلبي ونفسي وقدرتي وكل فكري !!

من الأعماق أصرخ إليك يا ربأنجدني وخلّصني !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.