وَأَنْتِ يَا كَفَرْناحُوم، أَلَنْ تَرْتَفِعي إِلى السَّمَاء؟ فَإِلى الجَحِيمِ سَتَهْبِطِين!


06 Jul
06Jul
إعلان خاص

قال الأنبا موسى: تواضع القلب يتقدم الفضائل كلها. أما الكبرياء فهو أساس الشرور كلها !


عندما سئل القديس مقاريوس "أي الفضائل أعظم؟" أجاب "كما أن التكبر أسقط ملاكًا من علوه وأسقط الإنسان الأول، كذلك الاتضاع يرفع صاحبه من الأعماق"


وقال القديس أغسطينوس: "المتواضعون كالصخرة، تنزل إلى أسفل، ولكنها ثابتة وراسخة.. أما المتكبرون فإنهم كالدخان يعلو إلى فوق ويتسع. وفيما هو يعلو ويتسع، يضمحل ويتبدد"


لذلك يقول الرب :

"مَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يَتَّضِعْ، وَمَنْ يَضَعْ نَفْسَهُ يَرْتَفِعْ. (مت ٢٣: ١٢)


كما يطوّب المتواضعين :

"المساكين بالروح لان لهم ملكوت السماوات"
(مت٥/ ٣) !



لذلك توبي يا نفسي واتضعي كلما تكبرت ورفعت رأسك انحدرت الى قعر الجحيم،وكلما اتضعت وتبترفعك الرب إلهك الى فرح التائبين !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.