وجدت داود بْنَ يَسَّى رَجُلاً على حَسَبِ قَلْبِي


01 Jul
01Jul
إعلان خاص

يا ليتني يا يسوعي أكون على حسب قلبك، فتفرح بأمتك وافرح بك ويكون فرحي كاملاً !

قل لي ما هو الذي على حسب قلبك؟؟

-الفكر النيّر البسيط، فكر الطفل البريء، عيني الأمة المتواضعة التي تلتفت بدموع ورجاء نحو سيّدها...

-النيّة الصافية الحسنة، الإحساس العميق بالفقر المدقع وبدنس الخطيئة والعجز الكامل عن إفتداء النفس ...

-طلب المعونة والرحمة الربّانيّة، طلب الغفران ومحو الآثام، تسليم الذات بالتمام للعزّة الإلهيّة ...

-قلب خاشع صغير يستدعي إلهاً قدير يعرف تماماً أنّه ما من مستحيل، عند رب الأكوان ...

-نار متّقدة في الفكر والقلب، أمانة في القول والفعل، غيرة على بيت الله، حفظ وديعة الإيمان ...

-مداومة على اليقظة والصلاة، ثبات في الكلمة، الإرتواء من الأسرار ، السير على خطى القدّيسين ...

تفحّص كليتي وأسبر أغوار نفسي قوّتك في ضعفي تكمل...
طهّر ما كان دنساً، إسقِ ما كان يابساً، إشف ما كان معلولاً، ليِّن ما كان صلباً، أضرم ما كان بارداً، دبّر ما كان حائداً ... وأملك إلهي حبيبي على عرش قلبي !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.