مَنْ وَجَدَ نَفْسَهُ يَفْقِدُهَا، ومَنْ فَقَدَ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا


24 Jun
24Jun
إعلان خاص

أفتش عنك يا إلهي مع أنك تفتش عني لتجدني !

راج في السنوات الأخيرة إستعمال أدوات نفسية بديلة، من بينها إختبارات لكشف أنماط الشخصية بهدف معرفة الذات وتطويرها.

إنتشرت ليس فقط بين العلمانيين لكن بين المكرسين وفي الرياضات الروحية ومراكز مسيحية كاثوليكية وخصوصاً في كنائس إنجيليّة.

من هذه الأدوات :
التاسوعية enneagram وإختبار الشخصية ماير بريغز MBPT وغيرها.

بحجة معرفة الذات بشكل أفضل بهدف النمو الروحي وليس فقط قتنمية الشخصية.

لكن هل هذه الأدوات مناسبة لنا مع العلم أنّها ترتكز على فكر باطني وغنوصية جديدة وفكر كارل غوستاف يونغ الإيزوتيريكي ؟؟

وهل الهدف معرفة ذواتنا والتمحور حول ذواتنا أو معرفة الرب يسوع والعمل بمشيئته؟؟

هل الحياة الروحيّة هي إقتناء معارف وكشف أسرار أم حياة معاشة في الإيمان والطاعة للمسيح ؟؟

قد تركت ذاتي من ذاتي
كي أحمل صليبي وأتبعك
فقدت ذاتي ، سلمتك حياتي
كي أطيع وصاياك وأعمل مشيئتك !

يا فرحي!


/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.