01 May
01May

أيها الرب يسوع أنت هو هو في الامس واليوم والى أبد الدهور: حيٌ وسيدٌ على الحياة والموت..إمشي معنا على دروب حياتنا اليومية..كما فعلت مع تلميذي عماوس. فأنت لست غريباً عن أورشليم قلوبنا وبيوتنا وبلداتنا ومدننا ووطننا وعالمنا..

رافقنا يا رب في وقت الشدة، في زمن اليأس واستفحال الفشل، في زمن الخلاف والنزاع، في طريق العودة بعد الفشل والندم والتحسر، في أيام القحط وسنين التصحر...

إسمع لنا شكوانا واحمل معنا أثقالنا، وخفف عنا أوجاعنا... في القريب ماتت لنا أحلام وتشلعت فينا وبيننا روابط وتكسرت في صميمنا عائلات وانتحر في قلوبنا حبٌ وغابت عن سمائنا طيور الرجاء المبشرة بالسلام...أهمس في داخلنا كلمات تنضب بالحياة، تشعل فينا أسباب النهوض والقفز عالياً حتى نطال قمم الانتصار.

أمكث معنا يا رب فقد حان وقت الامتحان القاتل، لا لنا ربٌ سواك...

أمكث معنا يا رب في أزمتنا وانهيار إقتصادنا، فشبابنا يئس الانتظار وشدّ الرحيل أو لحق بمن رحل خوفاً من شر البطالة...أمكث معنا يا رب في شرقنا المعذب والمفكك والمتأرجح بين الموت والموت بين السحر والنحر بين الفقر والعهر، بين الاستبداد والاستعباد، بين حلال الحرام وحرام الحلال...أمكث معنا يا رب فقد حان المساء ومال النهار، حان مساء أوطاننا ومال نهار بلداننا، خنقتنا الحروب وأغرقتنا الأزمات وكأننا في مستنقع فطريات يستولد الأمراض ويشترّ الانقسام ويعشق الظلام، أنت نورنا وهدايتنا، ويبقى وجهك الجميل تعزيتنا في غربتنا البشعة.

انت يسوع، هذه هي طبيعتك، هوسٌ دائم بحب أبنائك لا زلت حياً.. " تأخَذَ الخُبْزَ، وتبَارَكَ، وَتكسرَ، وتناولنا..."

يا رب مساؤنا قد حان ونهارنا قد مال، نتمسك بك فاكث معنا واتكىء عندنا كي تتفتح أعيننا ونعرف أننا خاصتك وأنك حيٌ الى أبد الدهور. آميـــــــن.

أحد مبارك


/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.