17 Apr
17Apr

شهدنا معا منذ أكثر من سبع سنوات لعمل الرب الرائع في حياتنا يوميا دون كلل أو ملل.

تأملنا معا بكلامه المحيي والمغذي والمتجدد دون إنقطاع.

حاولت معكم أن نأخذ وقتاً للتمييز والتأني قبل إتخاذ أي قرار بالعودة إلى حديقة الإنجيل إلى النبع المتجدد دائماً إلى كلمة الله.

حاولت معكم لمدّة سبع سنوات أن نبدأ نهارنا بقراءة الكلمة وتغذية مخيلتنا بصورة القائم من الموت والمنتصر على كل أشكال الموت والباعث فينا رجاءً جديداً والمؤسّس لنا بدايات جديدة والفاتح أمامنا أبواب لا يمكن لأحد إغلاقها.

كانت محاولة جداً متواضعة للتأمّل في الإنجيل اليومي حسب طقس الكنيسة المارونية.

أصلّي معكم أن يبقى الإنجيل مفتوحاً في قلوبنا وعقولنا ومتجسداً في أعمالنا.
في يوم القيامة ومع المريمات ونحن نعلن بشرى الخلاص وجميعنا عائدون من قبور العالم الذين يحاولون جاهدين على دفن النور وقتل الله.. ورغم كل الظروف سنعيش ونهتدي ونكمل المسيرة مع القائم من الموت لعالم أفضل وإنسان أفضل.

لذلك أعتذر من كل شخص أزعجته صباحاً على مدى كل تلك السنوات وأعتذر من الذين ينتظرون الإنجيل اليومي مع التأمّل.

حان الوقت للتوقّف بغية التأمّل والصلاة والتجدّد وخدمة الكلمة بطريقة مختلفة.

المسيح قام حقاً قام


/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.