30 Mar
30Mar

كي تكون إبناً للكنيسة تموت وتقوم مع المسيح القائم والممجّد!

هكذا كنت ميتاً مثل إبن أرملة نائين تسير في موكب موتك يحملك خدام الموت إلى مثواك الأخير حيث البكاء وصرير الأسنان !

إلاّ أنّ المسيح لاقاك في منتصف الطريق في موكب حياته البهيجوأشفق على الأم المنتحبة وقال لها: لا تبكي!

بلمسة واحدة، بكلمة واحدة، توقف موكب موتك وأحيا الرب عظامك الذليلة وأعاد إليك نفس الحياة ثم سلمك إلى أمك الكنيسة كي تفرح بك وتعتني بك وتغذيك بالأسرار المقدسة!

بالمعموديّة تولد لحياة جديدةإبناً باراً لأمّك الكنيسة وبالتوبة القلبيّة الدائمة تسير فرحاً في موكب الحياة موكب المسيح القائم والممجّد!

هللويا!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.