28 Mar
28Mar

دعا إبليس أتباعه الشياطين من كافة أنحاء العالم إلى اجتماع طارئ... و افتتح خطابه بما يلي:

"نحن لا نستطيع أن نمنع المؤمنين من العبادة و لا أن نبعدهم عن الله، فمتى طلبوا معونة الله فإن سلطاننا عليهم يزول!"

سألت الشياطين:" و ما العمل إذًا؟!"

"لن تستطيعوا أن تمنعوهم من الذهاب إلى الكنائس و ممارسة العبادة، فلا تمنعوهم، و لكني أريد منكم أن تشتتوهم...أسرقوا وقتهم.


زينوا لهم الحياة الإستهلاكية... علموهم أن يشتروا ما لا يحتاجونه فقط ليسايروا الموضة.

أغروهم أن يسرفوا و يسرفوا و يسرفوا...و أن يستدينوا و يستدينوا و يستدينوا.

دعوا عقولهم تنشغل بما لا يحصى من الخطط...أقنعوا الزوج و الزوجة أن يعملوا طيلة الأسبوع 16 ساعة يوميًا...أمنعوهم من قضاء الوقت مع أطفالهم... و مادامت عائلاتهم تتفتت، فلن تستطيع بيوتهم أن تصمد أمام ضغوط الحياة و العمل.

فلتبق أجهزة التلفاز و الكمبيوتر و الهواتف الذكية عاملةً طيلة الوقت في بيوتهم و بين أيديهم.أغزوا حياتهم بالإعلانات التجارية و بقائمة طويلة من الفواتير المستحقة.

أشعلوا الحروب و الأزمات... أشغلوا عقولهم بضوضاء صاخبة من الأخبار و الأحداث طيلة الـ24 ساعة فلا يقدروا أن يسمعوا صوت الله الهادئ.

هل ستنجح هذه الخطة؟ان الامر يتعلق بكل واحدٍ منا.. هل نستسلم لشياطين العصر التي تسلب منا ارادتنا؟ اذا كنّا نريد أن يملك الله في حياتنا، فمن يمنعنا عن ذلك؟

طلب يسوع من الرجل الذي كان ممسوساً أن يعود إلى منزله ويخبر أهله وأولاده بكل ما صنع له الرب من مراحم... هل استفدنا من الحجر المنزلي لنحوّل بيوتنا الى واحات رجاء ومرابع فرح تزهر المودة وتثمر الحب وتلد الحياة...

فلنطلب معونة الله وليكن قرارنا:"أُخْرُجْ مِنَ حياتنا ، أَيُّهَا الرُّوحُ النَّجِس".

صوم مبارك


/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.