«طُوبَى لِلْعُيونِ الَّتِي تَنْظُرُ مَا أَنْتُم تَنْظُرُون!»


12 Jun
12Jun
إعلان خاص

إنها عيون المحبّين المحبوبين، عيون المؤمنين المختارين التي ترى ما لا يراه أهل هذا الدهر !

فالحب الإلهيّ يجعل اللامنظور منظوراً... واللاملموس ملموساً،فترى العيون وتفهم كيف أنّ كلّ شيء مرتّب بدقّة وبحكمة الله اللامحدودة.

ما تخفيه القربانة المكسورة وكأس الخمرة المهراقة على المذبح، الإله الساكن في بيت القربان، الإنجيل المكتوب بالصورة والألوان، كلمة الله الحية والفعالة الخارقة النفس، ماء العماد، زيت المسحة، ميرون التثبيت، أقوال الشيوخ والآباء، سير الأبرار والقديسين، حياة الكنيسة الجامعة ...

لا تفهم أسرارها إلاّ عيون الذهن المضيئة بنعمة الروح القدستبتهج بها عيون الأطفال والنفوس المتّضعة الخاشعة بإنسحاق !

أعطني يا إلهي عيناً تراك...
ذهناً مضيئاً يلمح سماك...
فكراً متّشحاِ بسنى حكمتك...
قلباً مشتعلاً بنار هواك !



يا فرحي!

/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.