11 Mar
11Mar

في المواقف الصعبة تظهر النوايا الطيبة أو العكس، في الليل الأشد ظلمة يظهر الأنبياء والقدّيسين أو المسحاء الدجالين.

الإنسان بطبيعته أناني، يطلب الرحمة لنفسه والدينونة لغيره، لكن أتى يسوع وقلب المعادلة مبرهنا بالقول والفعل أن الإنسان يستطيع في الزمن الرديء حين تفتر حرارة القلوب أن يغتنم المناسبات القاسية والمؤلمة ويقوم بأعمال عادية بطريقة بطولية - مميزة.

إذا نظر كلّ منّا الى نفسه بصدق وأمانة سيكتشف مدى الرحمة والمغفرة التي قدمها لنا الله منذ يومنا الاول في العالم، لماذا لا نرحم غيرنا؟ لماذا لا نغفر الى من أساء إلينا؟

أليست الدعوة إلى القداسة هي العطية الكبرى؟ وهل القداسة هي حكراً على المكرسات والمكرسين؟!!

أليست دعوتنا المميزة أن نعيش الحاضر وملؤنا الحب؟

القداسة تنمو من خلال المبادرات الصغيرة، اختصرتها القديسة تريز الطفل يسوع بالبسمة (الوردة)، واذا كانت صعبة للغاية في بعض الأوقات، أنظر إلى المصلوب وقل له :" أنا مسكين ضعيف غير قادر لكن معك أستطيع تحقيق هذه المعجزة الصغيرة"...

هذه المبادرات قد تبدو سخيفة وتافهة لكن الرب يريدها " لننال نصيباً من قداسته" مثلاً:تذهب سيدة للتسوق، فتلتقي بجارتها وتبدأ الحديث معها وتصلان حتى الانتقاد لجارتهما الاخرى، لكن تتوقف هذه السيدة وتقول بحزم، لن أتكلم بالسوء على أحد، هذه مبادرة صغيرة تحقق معجزة كبيرة..

أو يعود الوالد الى المنزل بعد يوم طويل ومتعب في العمل، ليجد أولاده يتشجارون، فيصغي الى كل منهم حتى يهدأ الجميع ويتناولون العشاء معاً، وهذه مبادرة صغيرة تحقق معجزة كبيرة...

أو في الصباح أثناء التوجه إلى العمل، وفي زحمة السير، يعيش الوالد لحظات يأس ومرارة، فيمسك بيده المسبحة الوردية ويصلي حتى يعود إلى هدوئه وسلامه، وهذه مبادرة صغيرة تحقق معجزة كبيرة...

"لا يوجد في الحياة إلا حزن واحد وهو حزن ألا نكون قديسين"
(ليون بلوا)


"القداسة لا تقلل من بشريتنا فهي اللقاء بين ضغفنا وقوة النعمة"
(البابا فرنسيس)

أعطنا يا رب أن نكون "قديسين بلا عيب في المحبة" (أف ١/٤). آمين.

صوم مبارك


/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.