10 Mar
10Mar

هذا هو نمط العصر المحبب على قلوب الدهريين، تهميش الحق الإلهي وتجزءته لحقائق نسبية مشوهة ووقتية ترضي أهواءهم المنحرفة!

لقد إستبدلوا حق الله بكلام الكذاب أبي الكذب المتملّق، العابث، المحابي الوجوه والمساوم، الناطق بكلمات معسولة، المنادي بالمحبة الإنسانيّة والتضامن على المنابر الدولية، المدافع عن حقوق الانسان، المشرّع لقوانين مستحبة تسمح بقتل الأبرياء وتخريب العائلة والتلاعب بالجينات وبرمجة العقول البشرية!
هؤلاء عبدوا أصناماً صنعوها بأيديهم:
آلهتهم بطونهم شهواتهم ذواتهم سقطوا سقوطاً في خطيئة كبريائهم، فضلوا وأضلوا!

لذلك تبقى الدعوة الإلهيّة لنامن الآن وإلى نهاية الأزمنة :

توبوا فقد إقترب ملكوت السماوات!

حقاً!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.