09 Mar
09Mar

يصطاد الإنسان أسماك البحر والنهر والبحيرات مستخدماً السّنارة التي تتكوّن من خيط للصيد مثبّت على عصا، وفي نهايته خطّاف يُستخدّم لتعليق الطُّعم، وبكرة تُستخدم لتخزين خيط الصّيد، يمكن اختيار الطُّعم الصّناعي الذي يكون شبيهاً بالطُّعم الحي من حيث الشّكل والرّائحة، ويمكن اختيار الطُّعم الحي مثل الدّيدان وغيرها...تقود الغريزة السمكة الى الطّعم، تأتي بحريتها الى موتها المحتوم وكأنها مصابة بالعمى إذ لا ترى خيط السنّارة ولا الصيّاد الواقف خارج المياه، فهي غارقة في جوف المياه وفي جوف غريزتها...

كذلك يصطاد الشيطان الإنسان الغارق في بحر العالم داخل الغريزة التي تعمي بصره وبصيرته، يرى الطّعم لا بل يسعى إليه، لا يرى السنّارة ومن يُمسك بها، حين يأكل طعم الخطيئة حتماً يموت.

الطُعم الأول الذي يمتلك الإنسان إلى جانب الغريزة هو الشكّ «يَا مُعَلِّم، نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَة» رغم أن يسوع يقف أمامهم ويكلمهم لكنّ الشك يغلبهم لأن الروح النجس ساكن في وسطهم لا يجد الراحة خارجاً.

وكأن الإنسان يقدم له طواعية كل رغباته وحاجاته مجانا لقاء الرغبة الشديدة بأكل طعم الموت وهي الخدمة الوحيدة التي يقدمها الروح النجس للإنسان!!!الطُعم الثاني هو الفتور أو الفراغ الروحي "حينَئِذٍ يَقُول: سَأَعُودُ إِلى بَيْتِي الَّذي خَرَجْتُ مِنْهُ. ويَعُودُ فَيَجِدُهُ خَالِيًا، مَكْنُوسًا، مُزَيَّنًا."

طرد إبليس عمل جبّار وهو معركة يومية تستمر العمر كلّه، لكن الأهم هو ملء الفكر والقلب والكيان بحضور الله الدائمبحفظ كلمته والعمل بها.


أعطنا يا رب نعمة الإستعداد الدائم لمواجهة كل التجارب، خصوصاِ تجارب إبليس الغرائزية، إملأنا دائماً من حضورك فننتصر بك ومعك في معركة الحياة. آمـــــــــــين.

صوم مبارك


/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.