14 Feb
14Feb

قد شابهت عيسو يا إلهي في الفجور والدنس فبعت ذاتي وكل حياتي من أجل التمتع بلذة وقتية آثمة!

تركت البيت الوالدي وشركة المحبة لأرضي أهوائي ونزواتيصرت مستعبدا للانا ألهت ذاتي بذاتي وبحثت عن نشوة وسعادة مفقودة...

كيف أجد السعادة بعيداً عنك وأنت مصدرها؟

كيف أكون في سلام بمعزل عنك وأنت رب السلام ومانحه؟

كيف أكون مستنيراً بجهدي وأنت النور الحقيقي الذي أتى لينير العالم؟

كيف أكون عارفاً وانت وحدك مذخرة فيك كل كنوز الحكمة والمعرفة؟؟

بعت عشرتك الحلوة يا إلهي الحبيب بطبق مسموم من العلوم الزائفة وبحفنة من ضلالات البدع وخدامها!

خنت عهدك، زنيت مع أرواح ساقطة، لكنك مع ذلك سترتني وحفظتني لمجد ملكوتك!

قد خطئت إليك جداً حتى أصبحت خطاياي أكثر من رمال البحر...

قد أسأت لجلالك فإرحم وترأف بعبدتك.

توبني يا إلهي فأتوب!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.