04 Feb
04Feb

الرب يسوع المسيح له المجد، هو إبن الله الكلمة المتجسد، أحد الثالوث القدوس، المساوي للّه الآب في الجوهر!

لا يؤمن شهود يهوه أنّ الربّ يسوع هو الله وهو نفسه يهوه العهد القديم !


مع أننا نقرأ في سفر زكريا ٢/ ١٠-١١ :

"تَرَنَّمِي وَافْرَحِي يَا بِنْتَ صِهْيَوْنَ، لأَنِّي هأَنَذَا آتِي وَأَسْكُنُ فِي وَسَطِكِ، يَقُولُ الرَّبُّ، فَيَتَّصِلُ أُمَمٌ كَثِيرَةٌ بِالرَّبِّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، وَيَكُونُونَ لِي شَعْبًا فَأَسْكُنُ فِي وَسَطِكِ، فَتَعْلَمِينَ أَنَّ رَبَّ الْجُنُودِ قَدْ أَرْسَلَنِي إِلَيْكِ"

في العبرية كلمة الرب هي يهوه ونحن نعلم أنّ الرب المرسل ليسكن في وسط إسرائيل هو أيضاً يهوه، فالله الآب أرسل إبنه لنا، وبذلك نثبت أنّ المسيح هو يهوه.


ونقرأ أيضاً :

«وَأُفِيضُ عَلَى بَيْتِ دَاوُدَ وَعَلَى سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ رُوحَ النِّعْمَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، فَيَنْظُرُونَ إِلَيَّ، الَّذِي طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُونَ عَلَيْهِ كَنَائِحٍ عَلَى وَحِيدٍ لَه»
(زك ١٢/ ١٠)

المتكلّم هو الله، يهوه الذي طعنوه!

إذن المسيح هو نفسه يهوه العهد القديم... أي الله!


حقاً لهم عيون ولا يرون ولهم آذان ولا يصغون
«و إِنْ كَانُوا لاَ يَسْمَعُونَ مِنْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ، وَلاَ إِنْ قَامَ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يُصَدِّقُونَ».
(لوقا ١٦: ٣١)


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.