30 Jan
30Jan

"وَفِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ الْعَظِيمِ مِنَ الْعِيدِ وَقَفَ يَسُوعُ وَنَادَى قِائِلاً:«إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ."

(يو٧: ٣٧)


عندما سأل موسى الرب عن إسمه في العلّيقة الملتهبة أجابه:

«أَهْيَهِ الَّذِي أَهْيَهْ»
(خر ٣: ١٤)

يعني "انا هو" الذي "أنا هو" !

الله في العهد القديم يتكلّم ويقول:
"أنا هو" والرب يسوع، الله الذي ظهر في الجسد، يقول في العهد الجديد:
-"أنا هو" الماء الحي!

-«تَشَجَّعُوا! أَنَا هُوَ. لاَ تَخَافُوا».
(مت ١٤: ٢٧)


-«أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا فِي سَحَابِ السَّمَاءِ».
(مر ١٤: ٦٢)


-«أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلاَ يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا.
(يو٦: ٣٥)


-«أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ».
(يو ٨: ١٢)


-" إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ».
(يو ٨: ٢٤)


-أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فيخلص.
(يو ١٠: ٩)


-«أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا»
(يو ١١: ٢٥)


حقاً إنّ الربّ يسوع هو أحد الثالوث القدّوس المساوي للّه الآب في الجوهر!!


وقال أيضاً :

«أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ» يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.
(رؤ ١: ٨)



أنا أؤمن بك ربي وإلهي فأعن ضعف إيماني!!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.