27 Jan
27Jan

لا يريد اليهود الإيمان بيسوع.

لأنهم لا يريدون الإنتقال إلى عصر النور، لا يستطيعون ترك شريعة الحرف، التي تستعبد الانسان.

استجوبوا الأعمى علهم يأخذون كلمة أو تصرف يناقض تلك الشريعة الخشبية لينقضًًًّوا على يسوع.

لكنهم خسروا الرهان اذ أن الأعمى كان قد أبصر نوراً عظيماً، فشتموه وأهانوه، واستعملوا موسى كالعادة لنبذ الخلاص الآتي لبني البشر، ثم طردوه خارجاً...

"أَنْتَ كُلُّكَ وُلِدْتَ في الخَطَايَا، وتُعَلِّمُنَا؟"، وكأنهم حكموا عليه بالإعدام...لا حياة للخاطىء، لا بدايات جديدة، لا نهاية للعنف، لا حدّ للظلم والظلام.


عاد يسوع ولقيه بعد أن طردوه، اهتم لأمره، سمع أخباره، بحث عنه ولقيه، وأتى به الى أحضانه كالخروف الضال، سائلاً إياه الإيمان بابن الانسان، إبن قضاياه، إبن أوجاعه، إبن أحلامه، إبن فرحه، إبن حزنه، إبن معاناته... حاملاً خطاياه، رافعاً إياه على أكتافه، وجميع من في الارض يَرَوْن فرحه.


ما أجملها لوحةً، الأعمى يتوق شوقاً الى الله والله يقود خطاه من الموت الى الحياة.


إيمان الأعمى ينمو تدريجياً، في البداية سرد للفَرِّيسِيِّينَ ما حصل معه، ثم قارعهم واستفزهم، مطلقاً على يسوع صفة الانسان، ثم قال أنه نبي، ثم استنتج أنه من الله، ثم يؤمن به كابنٍ لله بعد لقائه به ثانية، ويعبده بالحق والروح.


رافق يسوع مسيرة الأعمى الإيمانية صابراً عليه، قاده في طريق الحق والحياة حتى تحققت توبته وتغيره وشفاءه العميق والناجز.


ونحن الآن ماذا نقدم لعميان عصرنا؟ هل نستطيع إنقاذهم من عمى بصيرتهم؟ هل نعرفهم؟ هل نبحث عنهم؟ هل نهتم لأمْرهم؟هل نستقبلهم عمياناً بيننا ونحضنهم عندما يشفون؟


نهار مبارك


/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.