05 Jan
05Jan
إعلان خاص

كم نحن اليوم بحاجة إلى قديسين على مثال يوحنا المعمدان ينادون بالتوبة القلبية وإقتراب ملكوت الله!

يشبّه زمننا اليوم زمن الإمبراطوريّة الرومانيّة الذي كان قبل ولادة الرب يسوع:

إنتشار العبادات الوثنية وتعدّد الآلهة، آلهة المال والشهرة والسلطة،...

إنتشار الفساد والإنحلال الأخلاقي، المساكنة، الزنى، الشواذ الجنسي، تشريع الإجهاض والقتل الرحيم....

الكفر والجحود، تمرّد الأبناء على آبائهم، النسبيّة الأخلاقيّة والدينيّة.

إنّه زمن الإرتداد العظيم الذي ورد ذكره في رسالة القدّيس بولس إلى أهل تسالونيكي والذي يسبق إستعلان إنسان الخطيّة، إبن الهلاك! (٢ تسا ٢: ٣)

لكن من يجرؤ على قول الحق يتّهم بالتعصّب والرجعيّة والجهل والبساطة والغباء!

من يبكت على الخطيّة يُهمّش ويُضطهد ويُستهزأ به!


أعطني يا ربّ شجاعة يوحنا المعمدان كي أنادي بالتوبة فيُرْدَم كل واد ويخفض كُلُّ جَبَلٍ وتَلٍّ ، وتَصِيرُ السُّبُلُ المُلْتَوِيةُ مُسْتَقِيمَة، والأَمَاكِنُ الوَعِرَةُ طُرُقًا سَهْلَة، ويَرَى كُلُّ بَشَرٍ خَلاصَك!

هللويا!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.