13 Dec
13Dec
إعلان خاص

اليوم هو يوم مقبول! اليوم هو يوم خلاص! فإذا سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم!

نحن نعتقد غالباً أننا وحدنا الذين نفتش عن الله لنعرفه و لنفهم معنى حياتنا وغاية وجودنا!

إلاّ أنه في الحقيقة الرب هو الذي يفتش عنا دائماً وهو الذي يجدنا لأننا خروفه الضائع ودرهمه المفقود وإبنه الضال!

هو ينادينا، فإذا نحن إخترنا أن نكون من خرافه وفي حظيرته، عندئذ فقط، نسمع صوته فنتبعه!

أمّا إذا بقينا مستعبدين لشهوات العالم مشغولين بأموره، منجذبين إلى أنواره الزائفة، مهمومين مضطربين معلقين آمالنا ها هنا نأكل ونشرب حتى غداً نموت...

ستبقى آذاننا مثقلة ومسدودة وسنبقى بُكماً وعمياناً يقودنا عميان!

لذلك إبحث عني يا رب وإنتشلني من وحل خطيتي.

"أَسْنِدْنِي فَأَخْلُصَ، وَأُرَاعِيَ فَرَائِضَكَ دَائِمًا."
(مز ١١٩: ١١٧)

"أَسْنِدُني بِأَقْرَاصِ الزَّبِيبِ. أَنْعِشني بِالتُّفَّاحِ، فَإِنِّي مَرِيضَةٌ حُبًّا!"
(نش ٢: ٥)

يا فرحي!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.