10 Dec
10Dec
إعلان خاص

يميز الرسول بولس بين بر الإيمان/ وشريعة البر.

فما هو الفرق بينهما؟

أما بر الإيمان فهو يبرر كل من آمن بالرب يسوع فادياً ومخلصاً، فيسلك كل من آمن به بالأعمال التي سبق فوضعها الرب لنسلك فيها لأنه قال:

«لأَنَّنَا نَحْنُ عَمَلُهُ، مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَعْمَال صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا.»
(أف ٢: ١٠)

لنبلغ الإيمان العامل بالمحبة!

أما شريعة البر فهي سلسلة من الوصايا والقوانين التي إذا عملناها نحسب أننا برّرنا ذواتنا وهي جافة وفرض واجب، عاملة من ذاتها لذاتها، شكليّة فارغة، لا محبة فيها!

لذلك أنا إخترتُ درب حبّك المغمور من عطر مجدك...
الساطع بأنوار رحمتك...
السالك دائماً أبداً نحو أبديّة ملكك!
يا فرحي!

/ جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.