13 Nov
13Nov
إعلان خاص

وعد الخلاص ليس فقط لمن هم من نسل أهل الشريعة بل لمن هم من نسل أهل الإيمان ايضاً!

يقول الأسقف "ماكير" أسقف جزر المارتينيك في حديث مصور له حول نهاية العالم، أنّ من بين مراحل وعلامات نهاية العالم بحسب السيناريو البيبلي، ستكون توبة وإستعادة لشعب إسرائيل مستشهداً بما ورد في روما ١١/ ٢٥ - ٢٦ : "أَنَّ الْقَسَاوَةَ قَدْ حَصَلَتْ جُزْئِيًّا لإِسْرَائِيلَ إِلَى أَنْ يَدْخُلَ مِلْؤُ الأُمَمِ، وَهكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ."

وأيضاً بحسب ما ورد في تعليم الكنيسة البند ٦٧٤.

كذلك يظهر الأنبياء الكذبة والإضطهادات وإزدياد قوى الشر كما "يُكْرَزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ فِي كُلِّ الْمَسْكُونَةِ شَهَادَةً لِجَمِيعِ الأُمَمِ. ثُمَّ يَأْتِي الْمُنْتَهَى."

(مت٢٤: ١٤)!


أمّا نحن فننتظر واثقين مجيئ الرب يسوع في مجده هادئين وسالمين في قلب العاصفة عاملين بقول الرب:

«اِسْهَرُوا إِذًا لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ فِي أَيَّةِ سَاعَةٍ يَأْتِي رَبُّكُمْ.
(متى ٢٤: ٤٢)

تعال ربي يسوع تعال!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.