07 Nov
07Nov
إعلان خاص

إنه عظيم الأحبار الذي دخل قدس الأقداس مرّةً واحدة ليقدّم دمه لا دم تيوس وعجول، فيحقّق لنا فداءً أبدياً!

لذلك صرنا بيعته المقدّسة نحن المعمّدين المائتين مع المسيح والقائمين معه... المخلّصين المغسولين بدم الحملالخطأة التائبين المتصالحين مع الله الآب المبرّرين بالإبن الممهورين بالروح القدس!


نتجدّد بالرجوع إليه
بالعودة الى الجذور
الى كلمة الله والآباءِ وتقليد الرسل
إلى عجائب القديسين، وسيرة حياتهم المطوبة، المكلّلة بالمجد، العابقة برائحة المسيح!


إنه الكاهن والذبيحة
المقرِّب والمقرَّب
إنه الحب الأعظم
الحب المجنون الذي لا يفهم
الذي يسير إلى الموت طوعاً
لأنه لا يعرف إلاّ منتهى العطاء!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.