08 Oct
08Oct
إعلان خاص

لماذا أراد اليهود أن يقتلوا المسيح؟؟
... لأنه ساوى نفسه بالله!
كذبوا !
كذبوا ! هؤلاء الذين أنكروا ألوهيّة الربّ يسوع الغنوصيون الباطنيون والبناؤون، الإيزوتريكيون وشهود يهوه، المورمون والسيونتولوجيون أتباع العصر الجديد ورواد عبر الأنسنة الملحدون!


قالوا أنه إنسان مستنير، غورو، نبي كسائر الانبياء، قالوا أنه معلّم وصانع عجائب وآيات، تعلّم على يد الهندوس التأمّل اليوغي فإقتنى القدرات الفائقة للطبيعة وتعلّم مداواة المرضى والممسوسين والمعتلين!


لكنه إبن الله، "الكلمة" المتجسّد، أحد الثالوث القدّوس المساوي للآب في الجوهر!

"فَكَمَا أَنَّ الآبَ يُقِيمُ المَوتَى ويُحْيِيهِم، كَذلِكَ الٱبْنُ أَيْضًا يُحْيِي مَنْ يَشَاء. فَٱلآبُ لا يَدِينُ أَحَدًا، بَلْ أَعْطَى الٱبْنَ أَنْ يَدِينَ الجَمِيع، لِيُكَرِّمَ الجَمِيعُ الٱبْنَ كَمَا يُكَرِّمُونَ الآب! "


ربّي وإلهي!
أنت هو الحق!
أنت هو الطريق!
أنت هو الحياة!

"والحياة الابدية هي أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وإبنك الذي أرسلته يسوع المسيح!"

المجد لك يا إلهي المجد لك!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.