«ومَنْ يَصْبِرْ إِلى النِّهَايَةِ يَخْلُصْ»


26 Sep
26Sep
إعلان خاص

هل تعاين علامات الأزمنة؟؟

أنت تسمع بأخبار نزاعات وزلازل وكوارث وحروب، الأمم والممالك والرئاسات تقوم على بعضها، مجاعات كثيرة وأمراض مستعصية وأوبئة؟

هي جميعها أوّل المخاض !
إضطهادات وقتل وإرتدادات عن الإيمان...
إلحاد، كفر، لا أدرية، تفلت، فجور وشواذ...
أنبياء كذابون وهرطقات وبدع...
إنهيار الأنظمة والقيم والمحبة فترت في القلوب !
أهي بداية نهاية الأزمنة والمجيء الثاني للرب يسوع ؟؟
ربما، نحن لاندري !

لكننا على يقين أنّها بداية نهاية زمننا الشخصي !
هي تحذيرات كي نستيقظ من جهلنا وتهاوننا وتخاذلنا لأنّ الربّ يأتي كاللص على غفلة كي نرجع للرب ونتوب لأنّ الأزمنة بلا شك أصبحت مقصرة ونحن نتلهى بالماديات والقشور !

إنها أزمنة مخاض وآلام صعبة فأصبر وترجّى خلاص يسوع !

"إستيقظ أيّها النائم من الموت كي يضيء لك المسيح"
إستيقظ ومت عن ذاتك قبل أن تموت وقبل أن يقفل في وجهك باب الملكوت !

المسيح قام !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.