20 Sep
20Sep
إعلان خاص

أغلبنا يعرف التطويبات في الآناجيل وأشهرها تلك التي في الموعظة على الجبل (متى ٥)


لكن للرب تطويبات أخرى في سفر الرؤيا :

"طُوبَى لِلَّذِي يَقْرَأُ وَلِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ أَقْوَالَ النُّبُوَّةِ، وَيَحْفَظُونَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهَا، لأَنَّ الْوَقْتَ قَرِيبٌ."
(رؤيا ١: ٣)


"طُوبَى لِلأَمْوَاتِ الَّذِينَ يَمُوتُونَ فِي الرَّبِّ مُنْذُ الآنَ".
(رؤ ١٤: ١٣)



"هَا أَنَا آتِي كَلِصٍّ! طُوبَى لِمَنْ يَسْهَرُ وَيَحْفَظُ ثِيَابَهُ لِئَّلاَ يَمْشِيَ عُرْيَانًا فَيَرَوْا عُرْيَتَهُ".
(رؤ ١٦: ١٥)



"طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفِ!» (رؤيا ١٩: ٩)



"هَا أَنَا آتِي سَرِيعًا. طُوبَى لِمَنْ يَحْفَظُ أَقْوَالَ نُبُوَّةِ هذَا الْكِتَابُ".
(رؤ ٢٢: ٧)



ويطوب في نهاية السفر من يعمل بوصاياه قائِلاً :

"طُوبَى لِلَّذِينَ يَصْنَعُونَ وَصَايَاهُ لِكَيْ يَكُونَ سُلْطَانُهُمْ عَلَى شَجَرَةِ الْحَيَاةِ، وَيَدْخُلُوا مِنَ الأَبْوَابِ إِلَى الْمَدِينَةِ"
(رؤ ٢٢: ١٤)



طوّبني يا إلهي بعظيم رحمتك
طوّبني وأغمرني بفيض محبتك
علّمني أن أعمل بحسب مشيئتكأنت لي الحياة كلها والفرح الذي لا ينضب !

يا فرحي!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.