31 Aug
31Aug
إعلان خاص

"لأَنَّ اللهَ لَيْسَ إِلهَ تَشْوِيشٍ بَلْ إِلهُ سَلاَمٍ، كَمَا فِي جَمِيعِ كَنَائِسِ الْقِدِّيسِينَ."
(١ كو ١٤: ٣٣)

قد نتساءل في بعض الأوقات لماذا يضع الربّ في حياتنا أشخاصاً ذوات طباع صعبة مشاغبين نكدين مستفزينألا يشكلوا حاجزاً أمام تقدمنا الروحي؟؟

على العكس من ذلك فهذه فرصة ذهبية لنا من أجل آقتناء الفضائل الإلهيّة ومن أجل تقديسنا، كي نتدرّب على ضبط ردّات فعلنا وأهوائنا فنتجنب الخطيئة، لنقتني المحبة ونبلغ إلى كمالها فنسرع الى السماع، ونبطئ في الكلام، فنبطئ إلى الغضب !

لذلك حذّر الربّ قايين قائلاً:

«إِنْ أَحْسَنْتَ أَفَلاَ رَفْعٌ؟ وَإِنْ لَمْ تُحْسِنْ فَعِنْدَ الْبَابِ خَطِيَّةٌ رَابِضَةٌ، وَإِلَيْكَ اشْتِيَاقُهَا وَأَنْتَ تَسُودُ عَلَيْهَا». (تك ٤: ٧)


إذاً
"فلنَفْتَخِرُ فِي الضِّيقَاتِ، عَالِمِينَ أَنَّ الضِّيقَ يُنْشِئُ صَبْرًا، وَالصَّبْرُ تَزْكِيَةً، وَالتَّزْكِيَةُ رَجَاءً، وَالرَّجَاءُ لاَ يُخْزِي، لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ قَدِ انْسَكَبَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُعْطَى لَنَا! (روم ٥: ٣-٥)

هللويا !!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.