وكَمَا رَفَعَ مُوسَى الحَيَّةَ في البَرِّيَّة، كَذلِكَ يَجِبُ أَنْ يُرْفَعَ ٱبْنُ الإِنْسَان


14 May
14May
إعلان خاص

لا مسيحية من دون مصلوب ولا قيامة من دون صليب !
يعرض علينا روح العالم دروبا واسعة معبدة وسهلة تبعدنا عن طريق الجلجلة...

ويلفق لنا الكذاب أبو الكذب وصفات مخدرة وجذابة منمقة:خليط من تسليات وألعاب تهدر الوقت، تأملات نيرفانية تعدل مستويات الوعي، مخدرات مهلوسة وإدمانات مخدرة، تقنيات نفسية معدلة للهورمونات والأمزجة، قوانين من العلوم الكاذبة، تعاليم هرطوقية لا جنة فيها ولا جهنم، تقويات شكلية وفروض خارجية لتصفية حسابات افتراضية، رفاهية عالمية ومعتقدات انتقائية وخفائية، أحلام واوهام وتهيئات من أنسنة لا إنسانية !

وأنت تجتذبك الدروب السهلة المؤدية حتماً إلى الهلاك.
وأنت تتنحى عن طريق الحق المؤدي إلى الحياة الأبدية !


لا بد أن تحمل صليبك وتتبع المسيح...
لا بد أن تسير معه في درب الجلجلة...
لتصلب وتتألم وتموت وتقوم معه.
لأنّ لا قيامة من دون صليب.

حبّة الحنطة لا بد أن تموت لتثمر ثماراً كثيرة !

المسيح قام حقا قام !


/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.