19 Feb
19Feb

الشاب داني أدوار فارس من مواليد القبيات ١٩٧٧ وهو مخرج ومدير إخراج ومقيم في زوق مكايل ورقم هاتفه 71861263.

وكما يخبر عن حالته :

"أنني كنت أعيش في الترف والمخدرات والكحول ولم أكن اعرف الكنيسة ولا الصلاة ولا مسيحيّتي.

لقد عرفتُ النجاح والمال ولكنني لم أعرف السعادة والراحة وكنتُ عائشاً في ضياع إلاّ منذ سنتين بعد تعرضي لإنفجار في الدماغ وقد قال لي الأطباء بأنني لن أنجو من هذا الحادث إلاّ بنسبة خمسين في المئة.

خضعت لعمليّتين في راسي في مستشفى بحنس على يد الدكتور فيليب يونس ثمّ نُقلتُ إلى مستشفى أوتيل ديو حيث خضعتُ للعمليّة الثالثة في الدماغ على يد الدكتور رونالد موسى وكان التشخيص بأنني لن أنجو وإذا نجوتُ فلن أستطيع المشي ولا النطق وبعد دخولي بالغيبوبة لشهر ونصف إستفقت وبدأت حالتي تتحسّن ولكثرة الصلوات لشفائي بشفاعة مار شربل كنتُ أراه عند ظهوره لي وأنا في الغيبوبة.

كانت المفاجأة لكل مرافقيّ وأصحابي وأهلي فمن بعد هذا الحادث تغيّرت مسيرة حياتي وإبتداتُ بالإقتراب من الله ومن القدّيس شربل فإبتداتُ بممارسة واجباتي الدينيّة وبالصلاة وقراءة الإنجيل المقدّس.

لقد تغيّرت حياتي ولم أعد أهتمّ بجاه الحياة ولا بالمال ولا بالمخدرات ولا بالكحول ولم أعد أحب الكذب والغش والخداع ولم أعد أهتم بكل ملذّات الحياة.

إنني أمشي وأتكلّم ولم أستعمل يوماً الكرسي المتحرك كما سبق وقال لي الأطباء.

وبإختصار إنّ حياتي كلّها تغيّرت بسبب إقترابي من القدّيس شربل الذي شفع بي عند ربّي وسيّدي يسوع المسيح.

إنني سعيد الآن في حياتي بسبب عودتي إلى الإيمان.

لقد قمتُ بزيارة القدّيس شربل وشكرته على شفاعته بي وشفائي الروحيّ والجسديّ وسجّلتُ الأعجوبة بتاريخ ٢٠ آب ٢٠١٨

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.