23 Sep
23Sep
إعلان خاص

ساميا محمد المولوي من مواليد طرابلس وتعمل كاتبة في الإمارات العربية من الطائفة السنية أصيبت بمرض السرطان في رجلها وإسودّت رجلها وكما تخبر صديقتها أنَّا ماري بديع القسيس مسجّلة الأعجوبة في دير مار مارون عنايا مثوى القدّيس شربل وهي من بلدة حراجل أنّ صديقتها ساميا المولوي قد أصيبت بمرض السرطان في رجلها وضرب المرض كل رجلها عالجها الطبيب لكنها لا تقدر أن تمشي براحة بسبب وجعها والمرض المتفشي في رجلها.


صديقتها أنَّا ماري صلّت لمار شربل وطلبت منه شفاعته كي يشفي ساميا وإتصلت بها في الإمارات كي تصلّي لمار شربل وتطلب منه شفاءها.


وعندما وصلت لحالة اليأس صرخت لمار شربل وقالت له :


"يا مار شربل أنا مسلمة بس إشفيني".


وفيما هي نائمة ظهر عليها مار شربل في الحلم وقال لها إجلسي فجلست فسحب سكيناً من جيبته وسلخ لها كامل الجلدة الممروضة من رجلها وقصّ قطعة من قماش عباءته ولفّ بها رجلها وغرز لها إبرة فيها وقال لها قومي إمشي فقامت تمشي.


ثمّ فاقت من نومها وقامت تمشي بدون وجع فنظرت إلى رجلها فقد إختفى الإلتهاب منها ولا وجع ولكن مار شربل ترك لها علامة في المكان الذي غرز الإبرة فيها كعلامة لظهوره عليها ولشفائها.


عندها ذهبت إلى طبيبها فأعاد لها الفحوصات والتحاليل فجاءت النتيجة بأنها شفيت كليًّا من مرضها.


إخبرت صديقتها أنَّا ماري بشفائها بشفاعة مار شربل ووعدتها أنها عند عودتها من الإمارات إلى لبنان ستأتي خصيصاً لزيارة القدّيس شربل مرفقة بالتقارير الطبيّة.


سُجّلت الأعجوبة بتاريخ ١ تشرين الثاني ٢٠١٧ .

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.