بينما كان في مكتب الأب لويس مطر يسجّل أعجوبة الشفاء ظهر عليه مار شربل وسلّمه مسبحة.. هذا ما حصل مع حسن علي الفقيه!


02 Sep
02Sep
إعلان خاص

السيّد حسن علي فقيه متأهّل من جيهان طاهر وعنده خمسة اولاد.

هو من مواليد ١٩٦٨ في بلدة رب ثلاثين قضاء مرجعيون ومقيم في حي السلم في بيروت يعمل كمساعد" فورمن "وهو من الطائفة الشيعية.
رقم الهاتف 76798950 .

زلَت قدمه على الدرج قرب بيته في بلدته فإنكسر كاحل رجله الشمال فتمّ علاجها في مستشفى ميس الجبل على يد الدكتور سامر حجازي وفي الوقت المقرّر تم نزع الجبار في مستشفى الزهراء وتبيّن بعد التصوير بأنّ رجله غير سليمة وكان الوجع لا يُطاق ولا يُحتمل فلا يمكنه المشي إلاّ بمعاونة العكازات ولا يمكن لرجله أن تلامس الأرض.

وبعد مُضي خمسة أشهر وبعد المشاورات والمتابعة من الأطباء تم الرأي بإجراء عمليّة جراحيّة تكلفتها قرابة العشرة آلآف دولار أميركي وأكثر ولا كفالة شفائية بنجاحها لحد نسبة عشرة في المئة فقط.

يقول حسين :

وبما أنني أعمل مع الصديق شهيد ساسين من بلدة الناعمة فقد طرح عليّ سؤالاً :

"ما رأيك في ان نعمل لك العملية دون دفع المال ولا جراحة ولا قطب ولا دم ولا أوجاع"؟

فسألته كيف تتم العملية ؟
فأجابني هل تؤمن ؟
فأجبته نعم اؤمن .

فسارع شهيد إلى عنّايا مزار القدّيس شربل حيث ركع أمام ضريحه وطلب شفاعته عند الربّ ونعمة الشفاء وأضاء شمعة على نيّة شفائي وأخذ معه شمعة وحنجور زيت مار شربل.

وبرجوعه سلّمني الشمعة وقال لي عند وصولك إلى البيت أضىء الشمعة وقبل النوم طلب مني أن أدهن رجلي بزيت مار شربل.

وصلتُ إلى بيتي فأضأتُ الشمعة فإذا برائحة سماويّة جميلة جداً قد عبأت البيت فهبَ الجيران والأقارب لإستنشاقها حتّى أنّ الشيخ قد حضر فأجرى فحوصات على الشمعة فكل شيء بان طبيعياً فقصَّ قسماً من فتيلة الشمعة وأشعله فلا رائحة ولمّا أضاء الشمعة من جديد عبقت الرائحة السماوية في أرجاء البيت.

بعد ذلك سألنا الشيخ كيف تفسر الذي حصل أجابنا بعد أسبوعين أعطيكم الجواب.

دهنتُ رجلي بزيت مار شربل ونمتُ وبعد وقت قصير ذهبتُ على عكّازي لإمضاء حاجتي ولما فتحتُ باب الغرفة شاهدتُ مار شربل في الممشى وأنا لا أعرفه فتعجبتُ كيف دخل البيت فسألته عن إسمه فأجابني أنا البركة ولما إقتربتُ منه لأدعوه لشرب فنجان من القهوة إختفى من البيت.

أكملتُ حاجتي ورقدت في سريري.

وفي الصباح صحوتُ من النوم على صراخ في البيت فكانت حفيدتي الصغيرة قد سقطت على الأرض فهرولتُ مسرعاً ونسيت نفسي وعكازاتي فما كان من عائلتي وإبن عمّي وجيراني إلاّ أن هاجموني بالحديث قائلين :
"شو وين عكازاتك صحِت رجلك شو كنت عم بتكذب وتمثل علينا؟"

فتفاجأت ولم أستوعب الأمر وأصبحتُ أضرب رجلي بقوّة بالأرض وقد كنتُ قبلاً لا أستطيع أن ألمس الأرض فيها.

وبعد ذلك بكم يوم ذهبتُ إلى مستشفى الزهراء ولمّا أخبرتُ الطبيب بما جرى وكيف شفاني مار شربل قرّر الطبيب سامر حجازي بأن يصوّر رجلي على نفقته الخاصة وتبيّن وتأكد من الشفاء.

وها أنا اليوم حسن علي الفقيه الشيعي في دير مار مارون عنايا مثوى مار شربل جئتُ أشكره على شفائي وأسجّل الأعجوبة.

وبينما كنتُ أنصّ خبر الأعجوبة مع صديقي شهيد ساسين في مكتب الأب لويس مطر مدوّن عجائب مار شربل ظهر عليّ مار شربل في مكتب الأب لويس وناداني كي أقترب منه فغمرته بيدي وأخذتُ أقبّله وسلّمني مسبحة وقال لي "خليك هيك" .

سُجّلت الأعجوبة بتاريخ ٨ أيلول ٢٠١٧




إقرأ أيضاً :

سألتها الدكتورة : "مين مسكرلو ثقب قلبو لإبنك يا مدام ؟".. إليكم الجواب!


إقرأ أيضاً :

شاهد مار شربل وهو يربت على كتفه المشلول وقال له :"قوم يابني الحمد لله على سلامتك لقد شفيت"


إقرأ أيضاً :

شاهد القدّيس شربل أثناء العمليّة يشتغل مع الأطباء ويساعدهم ويلهمهم.. هذا ما حصل مع الضابط فواز شمعون

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.