شاهد مار شربل وهو يربت على كتفه المشلول وقال له : "قوم يابني الحمد لله على سلامتك لقد شفيت"


31 Aug
31Aug
إعلان خاص

السيد لحود روبير لحود من مواليد عمشيت ١٩٥٧ متأهل من سميرة الترك وعنده ولدان.

مقيم في المشروع الماروني جوار أدما وهو مهندس ألكترونيك ورقم هاتفه 03168258 .

وكما يخبر عن حالته :

"أنه بتاريخ ٥ أيار ٢٠١٦ أصبت بألم حاد في الرأس ولم أكترث حينها وإستمريت لمدة خمسة أيام تقريباً بتناول أنواع من المسكنات ولم أحصل على نتيجة وأثناء الأوجاع المستمرة بدأت اعاني من شلل نصفي لجهة اليسار إبتدأ من اليد حتى وصل إلى الرجل ممّا منعني من المشي بسهولة عندها دخلت إلى المستشفى الجامعي سيدة المعونات جبيل وبعد إجراء الفحوصات الشعاعية "سكانر" تبيّن أنني مصاب بنزيف حاد في الرأس لجهة الدماغ ممّا سبّب لي كل هذه الأوجاع.

وفي اليوم الثاني حضر البروفيسور جورج نوهرا وقرّر مع مجموعة من الأطباء الأخصائيين إجراء عملية مستعجلة وكان رأيهم وقتها بأنّ العملية يشوبها نسبة كبيرة جداً من الخطر أو الموت أو حياة يرافقها شلل دائم.

أجريتُ العملية وأثنائها حضر مار شربل يعاون الأطباء في عملهم ولقد رايته بكل وضوح رغم أنني كنت مخدّراً وعند الإنتهاء من العمليّة رايته بشكل أوضح وهو يربت على كتفي المشلول قائِلاً لي :
"قوم يابني الحمد لله على سلامتك لقد شفيت".

وبعد ذلك بيومين حضر الطبيب الجرّاح لمعاينتي وكان يتحدّث إلى زوجتي التي لم تفارق غرفتي لحظة واحدة وقال لها من الصعب جداً أن يعود لطبيعته فأنتم مجبرين على نقله لمستشفى القرطباوي لإجراء التمارين الفيزيائيّة.

وفي اليوم التالي عندما زارني تفاجأ الطبيب عندما رآني أحرّك يدي ورجلي اللتين كانتا مشلولتين وإنصدم عند رؤيته لهذا المشهد فأدمعت عيناه وقال لزوجتي مبروك على سلامته لأن الذي حصل معه هو أعجوبة إلهيّة فجاوبته بصعوبة لأنني كنت في حال الوعي من البنج وقلت له :

"هيدا أعجوبة من مار شربل ".

وبعد ذلك بكم يوم بدأتُ بالتحسّن وعدت إلى حياتي الطبيعيّة.

فجئت مرفقاً بالتقرير الطبي وشكرت مار شربل على شفائي وسجّلت الأعجوبة بتاريخ ٣٠ أيلول ٢٠١٨ .

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.