الرصاصة الراقصة في جسد قداسة البابا يوحنا بولس الثاني ... الأعجوبة و تاج سيدة فاطيما ..


13 May
13May
إعلان خاص

في الذكرى السنوية لظهور العذراء في بلدة فاطمة في البرتغال عام 1917، في 13 أيار 1981، كان البابا يوحنا بولس_الثاني يجول على حشود من المؤمنين في ساحة القديس بطرس.  


حين أقدم مسلح تركي يُدعى محمد علي أغا، خبيراً ومتدرباً في الرماية وعضوا في "جماعة الذئاب الرمادية الفاشية"، بإطلاق النار على البابا، وقد نُقل البابا إلى مستشفى الفاتيكان ثم إلى مستشفى جيميلي في روما.


وتم القبض على أغا فور قيامه بالعملية من قبل المحتشدين حتى وصول الشرطة، وقد حكم عليه بالسجن مدى الحياة.


بعد يومين من عيد الميلاد عام 1983 زار البابا يوحنا بولس الثاني أغا في السجن، وتكلم معه على إنفراد لمدة عشرين دقيقة، وقال يوحنا بولس الثاني :

"ما تحدثنا عنه يجب أن يبقى سراً بيني وبينه، تحدثت معه بإعتباره شقيق، وقد عفوت له ولي كامل الثقة في ذلك."


ذهب البابا الى السجن ليقول لعلي أغا مجدداً أنه غفر له ولإعطاء معنى لمبادرة المحبة المسيحية، معنى يستطيع فهمه الآخر، قال له وهو يسلم عليه:

"نلتقي اليوم كبشر أو بالأحرى كإخوة".

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.