مريم العذراء ونابوليون بونابارت


27 Aug
27Aug
إعلان خاص

وُلد نابوليون في ١٧٦٩/٨/١٥ ، في اليوم الذي تحتفل فيه الكنيسة بإنتقال السيدة العذراء.

وكان يتضايق من مشاركتها له عيد ميلاده، ورأى فيها خصمًا بدلًا من أن يشعر بالفخر لهذه المصادفة.

وكان منزعجًا بالأكثر لأنّ فرنسا في هذه المناسبة كانت تحتفل أيضاً بـ “نذر لويس الثالث عشر”، الذي أصدر مرسوماً في ١٦٣٧/٨/١٥ وضع من خلاله الأمّة الفرنسية في ظل حماية أم الله.

بالأكثر، كان نابوليون يشعر في عيد ميلاده بأنه “مُحطّم” لأنّ الكنيسة تقرأ في عيد إنتقال العذراء تسبحتها القائلة :

“حطّ الأقوياء عن العروش ورفع الوضعاء”.

بالنّسبة إليه، كان على فرنسا أن تفاخر به وحده، هو الإمبراطور العظيم الذي لا يُقهَر.

لذلك أصدرَ في ١٨٠٦/٢/١٩ مرسومًا يلغي عيد إنتقال العذراء ويستبدله بعيد "القدّيس نابوليون"!

رفض البابا بيوس السابع تدخل السلطة المدنيّة في شؤون الكنيسة وإستبدال عيد العذراء بعيد قدّيس غير موجود.

لكن نابوليون لم يُصغِ إلى أحد.

وكانت نهايته الهزيمة حسبما قالت العذراء :

“الله يحطّ الأقوياء عن العروش ويرفع المتواضعين”.

وبعد تنازل الإمبراطور عن العرش في آذار/ مارس سنة ١٨١٤، أعادت العذراء إلى فرنسا عيد إنتقالها.

هكذا، في النهاية، “نظر الله إلى أمته الوضيعة.
سوف تهنئني بعد اليوم جميع الأجيال لأن القدير صنع إليّ أموراً عظيمة: قدُّوس إسمه”.


الصورة: نابوليون في المنفى

/الأب أنطوان يوحنّا لطّوف/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.