07 May
07May

يا والدة الإله العذراء
نمجّدك لأجل حُبِّك
ونشكرُك لأجل شفاعتك،
ولأجل كلِّ نِعمةٍ وكلّ طلبةٍ مُستجابَة
نالتها البشريّة بوساطتِك.

لأجل الصلوات التي لا تُحصى التي وصلت إلى أمام العرش الإلهي
واستُجيبَت بتوسُّلِك،
لأجل كلّ شِفاء، وكلّ تعزية سريّة أُعطِيت لنا نحن فُقراء الأرض بتحنُّنك.

إنّنا ونحن واقفون في هيكل مجدِك
نرفعُ إليكِ كلّ شكرٍ وإكرامٍ وعرفانٍ بالجميل
عنّا جميعًا، نحن اللائذينَ بكِ
وعن جميع الذين نالوا إنعاماتكِ على غير علمٍ منهم،
وتَعويضًا عن الذين يُقصِّرون في إكرامكِ
ومغفرةً عن الذين يُنكِرون عزّتك ومجدكِ
ولا يُقرّون أنّك بحقٍّ والدةُ الإله.

عنهم جميعًا ومعهم، ومن أجلهم نشكرُكِ ونُعظِّمُكِ ونُطوِّبكِ ونَرفعُكِ ونُعلنُكِ أُمَّ البشر أجمعين ووالدة الإله إلى الدّهور. آمين.


من كتابي "لترتفع صلاتي، ٢٠١٩، ص ١٣٤

/الأب أنطوان يوحنّا لطّوف/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.