05 Dec
05Dec
إعلان خاص

- لماذا يا والدة الإله لا زلتِ تحملين على ذراعيكِ يسوع طفلًاوهو كَبُر وتألّم ومات وقام من بين الأموات وصعد إلى السماء؟

- لأنّ الذي أحمِلُه على ذراعيّ هو إبني منذ الأزل وإلى الأبد وهو الإله والإنسان الذي تجسّد وصار بشرًا.

هو بين ذراعيّ بنفسه وجسده ودمه وناسوته ولاهوته.

الذي أحمله هو إبني وربّي وإلهي وخالقي وخالق العالم بأسره الذي نسجد له كلّ ركبةٍ ويعترف كلّ لسان في السماء والأرضوما تحت الأرض أنّه المسيح الإله الربّ والخالق والديّان.

الذي أحمله بين ذراعي هو ابني الذي مجّدَني في الأرض كما في السماء، وكما أحمله بين ذراعي هكذا هو حملني أيضًا إلى السماءوكلّلَني بالمجد مليكةَ السماء والأرض وسلطانة البشر والملائكةوأنا الآن قائمةٌ عن يمينه على عرشه في المجد كما قال الكتاب"قامت الملكة عن يمين الملك" له كلّ المجد ولها كلّ الطّوبى إلى الدّهور. آميـــــــن.



/الأب أنطوان يوحنّا لطّوف/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.