الشهيد هرمياس


30 May
30May
إعلان خاص

بصوت الخوري جان بيار الخوري :

كان جندياً رومانياً مسيحياً، أصله من الكبدوك، في أيام الملك أنطونيوس قيصر.

ولما أصدر هذا الملك أمره بإضطهاد المسيحيين، أرسل سيستيانوس والياً إلى الكبدوك ليفتك بكل مسيحي لا يضحي للأوثان.

فكلّف الوالي هرمياس السجود للأوثان، فأجاب :
"إنني جندي يسوع المسيح الذي ملكه لا يزول، قبل أن أكون جندياً لقيصر الملك الزائل".

فأمر بتعذيبه، فصانه الله سالماً.

فأحضروا ساحراً سقياه سماً زعافاً فلم يؤذه.

فآمن الساحر، فأمر الوالي بقطع رأسيهما فنالا غار الظفر بالشهادة سنة ١٦٠.

صلاتهما معنا. آمــــــــــــين.





وفيه أيضاً :


تذكار البارة بطرونلّة



هي فتاة عمّدها بطرس الرسول فدعيت إبنته بالروح وجزمت أن تبقى عذراء مكرّسة بتوليّتها للّه.

وبمَا أنّها كانت بديعة الجمال هام بحبها شاب روماني شريف إسمه فلاكوس، فجاء مصحوباً بجنوده، يطلبها عروسة له، فإبتدرته قائلة :

"أتأتي بجنودك مدجّجين بالأسلحة لتأخذ إبنة عذراء؟ إذا كنت تريدني زوجة لك فأمهلني ثلاثة أيام، ثم أرسل سيدات أديبات فأذهب معهنّ إلى بيتك".

وأخذت مدّة الأيام الثلاثة تصلّي وفي اليوم الثالث أتاها كاهن قدّيس إسمه ليكوديوس، إحتفل بالذبيحة الإلهيّة وناولها القربان المقدّس.

وعندما قبلت الأسرار الإلهيّة، إضطجعت على سريرها وأسلمت روحها بيد الله بكل هدوء وسكينة سنة ٨١.


صلاتها معنا. آمــــــــــــين.



#خدّام الرب

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.