ها هي المحبة !


17 May
17May
إعلان خاص

إصطحبت أم المانية شابة طفليها الصغيرين "فيليب وسيبستيان" في أول يوم من هذا العام إلى النمسا، لتقضي معهما يوما تريفيهيا، يستمتعون جميعا خلاله بجمال الطبيعة، وإستنشاق الهواء النقي على قمم الجبال في مدينة "كالس النمساوية".

وهناك أخذت تلك الأم التليفريك مع ولديها، وبالفعل إستمتع الجميع بأوقات سعيدة وهم يمرّون في التلفريك فوق تلك الجبال المغطاة بالثلج.


لم تكن تعلم تلك الأم المأساة التي تنتظرها على تلك الجبال، إذ الموظف العامل بمحطة التليفريك، أخطاء في تسجيل أرقام الكراسي التي تقلع بالسائحين بغير عمد، فنسي تسجيل رقم الكرسي الذي يحمل تلك الأم وولديها.


وبعد إنتهاء الوقت المحدد لعمله اليومي، قام بمراجعة أرقام الكراسي، فبدا له أن جميع الكراسي التي أقلعت قد عادت فارغة.

فأغلق الدائرة الكهربائية للمحطة، وغادرها إلى بيته، غير مدركاً أنّ هناك كرسياً آخر ما زال معلقاً بين السماء والأرض والذي يحمل تلك الأم وأطفالها.


بدى للأم في بادء الأمر، بأن توقف الكرسي شيئاً وقتياً ولفترة وجيزة من الزمن، لكن مع مرور الوقت أخذ القلق يمتلكها، إذ لم يتحرك الكرسي بتاتا، ثم إقترب الظلام، وبدى وبأن التيار الكهربائي قد إنقطع تماماً.


نظرت حولها فلم تجد أحداً، حيث كان الكرسي يبعد مسافة كبيرة عن المحطة.

نظرت أسفلها فوجدت أن الجبال، التي كساها الثلج تبعد عن الكرسي أكثر من إرتفاع ثلاثة أدوار.


حاولت تلك الأم لفت الإنتباه بشتى الوسائل، لكن من غير جدوى، ومرت الساعات، من دون أن يسأل أحد عنهم، كما بدأت درجة الحرارة تنخفض والليل يقترب... لم تجد تلك الأم أمامها سوى أن تحتضن ولديها وتضمهما بين ذراعيها، ليس فقط لكي تمنحهما الدفء بل لتحفظهما من الإصابة، لأنها قرّرت أن تقفز بهما من إرتفاع أكثر من ٩ أمتار دون أن تبالي بما قد يحدث لها.

فكان همّها الأول هو إنقاذ ولديها ووصولها إلى الأرض بأمان حتى ولو تلقّت هي الصدمة الكبرى نتيجة القفز.


وبالفعل إحتضنت تلك الأم الطفلين بقوّة شديدة وقفزت بهما من الكرسي هاوية إلى الأرض، ثم أخذت تسير من على الجبل حتى وصلت بولديها إلى أقرب منطقة سكنية، وبعد ذلك غابت تلك الأم عن وعيها، وعندما أفاقت من غيبوبتها، وجدت نفسها في المستشفى وقد أصيبت بشلل نصفي وبعض الكسور.



عزيزي القارئ...

لقد ضحَّت تلك الأم الحنونة والشجاعة، وتألّمت وأصيبت بالكسور والشلل بسبب خطاء الغير، وذلك لكي تنقذ إبنيها من الموت.

لكن هناك تضحية أعظم وأروع...

هي تضحية ربّنا يسوع المسيح، كيف وهو القدّوس البار، قدّم حياته لأجلنا نحو الخطاة... البار من أجل خطاة، فكم من عبيد وخدام يموتون من أجل أسيادهم... أما هو... فمات السيّد من أجلنا، ، لكي يخلصنا من العذاب الأبدي ويهبنا الحياة الأبديّة في السماء.

تقدمة الذات لمريم العذراءيا سلطانتي وأمي، إني أقدّم لك ذاتي بكلّيته.

وإظهاراً لصدق خدمتي نحوك، أكرّس لك اليوم، نظري وسمعي وفمي وقلبي، وذاتي بجملتها.


وبما أني خاصتك، أيّتها الأم الحنون، إحفظيني وحامي عنّي، كعبدك وخاصتك. آمــــــــــــين.



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.