28 Mar
28Mar


فنّان إيطالي رسم لوحته وظن أنّها الأجمل على الإطلاق ...

فأراد أن يتحدّى بها الجميع فوضعها في مكان عام وكتب فوقها العبارة التالية:

- ((من رأى خللاً ولو بسيطاً جداً فليضع إشارة حمراء فوقها))، فعاد في المساء ليجدها مشوهة بإشارات حمراء تدل على خلل هنا وهنا لدرجة أنّ اللوحة الأصليّة طمست بالدوائر الحمراء تماماً.

- ذهب إلى معلّمه وقرّر ترك الرسم لشدّة سوء رسوماته .. فأخبره المعلّم بأن يغيّر العبارة فقط، ورسم ذات اللوحة ووضعها بذات المكان ولكنّه وضع ألوانا وريشة وكتب تحتها العبارة التالية:
- ((من رأى خللًا ولو بسيطاً جداً، فليمسك الريشة والقلم وليصلح)).

فلم يقترب أحداً من اللوحة حتّى المساء، فتركها أياماً ولم يقترب منها أحد .. فقال له المعلم:

- بُني، هل رايت؟
إنّ الكثيرون هم من يرون الخلل في كل شيء .. ولكن المصلحين نادرون.




قارئي العزيز :

هذا هو حال الناس في عالمنا اليوم !!
واقعنا المُخجل هو إننا نرى الأخطاء فقط، نعشق الإنتقاد والتقليل من شأن هذا وذاك، ولكن لا أحد يقدّم الحلول ...

وهذا يرجع سببه إلى إنعدام المحبّة، إننا لا نحب بعضنا البعض ولا نتمنى الخير والنجاح لبعضنا البعض، فلا تكن أنت من هولاء أبداً ...



#خبريّةوعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.