12 Feb
12Feb

كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء وفي أثناء سيرهما إختصما ، فصفع أحدهما الآخر فتألّم الصديق لصفعة صديقه له ولكن لم يتكلّم بل كتب على ”الرمل‘‘ ”اليوم أعزّ أصدقائي صفعني على وجهي‘‘٠

ثمّ واصلا المسير ووجدا واحةً فقرّرا أن يستحمّا في الماء ..

ولكنّ المصفوع غرق أثناء السباحة ، فأنقذه صديقه الذي صفعه ولما أفاق من الغرق نحت على ”الحجر‘‘ ”اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي.

فسأله صديقه :

عندما صفعتك كتبت على ”الرمل‘‘ !! ولكن عندما أنقذت حياتك من الغرق كتبت على ”الحجر‘‘ !! ..... فلماذا ؟؟!

فإبتسم وأجابه :

عندما يجرحنا الأصدقاء علينا أن نكتبه على ”الرمل‘‘ لتمسحها رياح التسامح والغفران ..!! ولكن عندما يفعل الصديق شيئاً رائعاً علينا أن ننحته على ”الصخر‘‘ حتى يبقى في ذاكرة القلب ..
فلنتعلم أن نكتب آلامنا على ”الرمال‘‘ .. ونحفر التجارب الجيدة واللحظات الحلوة على ”الصخر‘‘.


#خبريّة وعبرة
/خدّام الربّ/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.