09 Feb
09Feb

"إن أراد أحد أن يأتى ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعنى"
(مت ١٦: ٢٤)


بعد أن صلّى الأب الكاهن القدّاس الإلهي في كنيسة الملاك بأسوان ، خرج من الكنيسة وعند بابها فوجىء بشخص يمسك خنجراً في يده ويهجم عليه ليشقّ بطنه ، والعجيب أنه عندما ضربه بالخنجر في بطنه لم يلمس إلاّ الصليب أمّا ثيابه فلم يمسها ، ثمّ وقف هذا الرجل والخنجر في يده مسمّراً في الأرض ولم يتحرّك فتجمّع الناس حوله بكثرة وقبضوا عليه وإقتادوه للشرطة.

في محضر الشرطة سألوه لماذا لم تهرب عندما رأيت الناس مقبلين عليك ، فقال :

رأيت عدداً كبيراً من الضباط لابسين ثياباً بيض وحاصروني فخفت جداً ثم شعرت بقوّة قد سمّرتني في الأرض فلم أستطع الحركة حتى قبضوا عليَّ ، فشعر الجميع بقوّة الصليب الذي حافظ على الكاهن ثم أرسل هؤلاء الملائكة ليحاصروا هذا المجرم ويثبّتوه في الأرض حتى يسلّم إلى الشرطة.




عزيزي القرائ...


العالم مملوء بالأشرار والله يسمح لهم أن يظهروا شرّهم نحو أولاده ولكنه لا يتركهم بل يحميهم بقوّة صليبه ليتمجّد فيهم ويظهر ضعف الشر .

ثق في قوّة الصليب الذي تحمله أو تضعه على صدرك لأنه يحميك من حروب إبليس وخاصة من الخطايا التي تهاجمك.

تذكّر دائماً حاجراً وفاصلاً بين قلبك وبين كل شرّ يريد أن يدخل إليه ، وبقوّته يخيف الشياطين ويبعدهم عنك فلا يستطيعون الإساءة إليك.


"ها أنا آتي سريعًا. تمسك بما عندك لئلا يأخذ أحد إكليلك"
(رؤ ٣: ١١)




#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.