28 Jan
28Jan

"أعظم باخرة في العالم"


طالما داعبت خيال ويليام وحدث والده عنها ، تكلفت الملايين ، عظمتها و كل وسائل الترفية ( المسرح – السينما- حمام السباحة – صالة الديسكو ) كل هذا جعلها تحمل لقب أعظم باخرة في العالم ، إنها الباخرة الشهيرة TITANIC.

توسّل ويليام لوالده أن يحجز له تذكرة في الرحلة القادمة إلى أن إستجاب له وحجز تذكرتين لإبنيه ويليام و أندرو ، سعد ويليام كثيراً ولم ينم ليلتها من كثرة التفكير فيها.

وأخذ يحدّث أخيه أندرو قائلاً :

سأعيش حياتى في الرحلة ،لا يوجد رقيب ، سأغني ، سأرقص ، سأشرب ، سأ....

"وماذا عن المسيح الذي فداك والرب الذي تعبده " قالها أندرو .

فأجاب ويليام ساخراً : عندما أبلغ االتسعين ، سأفكّر في الدين ، أنا لست غبياً مثلك أضيّع أحلى سنين عمرى في الدين.

بدأت رحلة العمر وفيما كان ويليام في قمّة سعادته الزائفة ، كان أخيه أندرو يصلّي من أجله ، وكانت الرحلة جميلة ممتعة ....

وفجأة إهتزّت السفينة وإنتشرت إشاعة أنّ هناك جبال ثلجية في قاع المحيط ولكن ويليام تصوّر أنّها دعابة وظلّ يشرب الخمر ويرقص و....

"نرجو الهدوء إذا سمحتم ، السفينة إصطدمت بجبل ثلجي و توشك على الغرق ، على الركاب الإستعداد لركوب قوارب النجاة وإلقاء الحقائب في المحيط ، نرجو الهدوء..."

تعالى الضجيج والصراخ والعويل وأخذ كل من على السفينة يجرى هنا وهناك لكي يلحق بقوارب النجاة وإختلط الحابل بالنابل و كان ويليام يصرخ صرخات هستيريّة : لا أريد أن أموت ، لا أريد أن أموت ....

بينما أندرو هادئاً يصلّي و يطلب من أجل أخيه : "يا رب حياتي وحياة أخي بين يديك"

"نرجو الهدوء التام ، لا يوجد سوى بعض قوارب النجاة وستخصص للسيدات والأطفال فقط ، ومن يحاول من الشباب أن يركب أي قارب سوف يتعرض للضرب بالرصاص ، و من يستطيع السباحة فليحاول علماً بأننا في أعمق منطقة في المحيط وإن درجة الحرارة تنخفض تحت الصفر بكثير ".

إنهار ويليام وهو يشاهد السفينة العظيمة وهي تبدأ في الغوص في المحيط وأحسّ بكل مشاعر الرعب والخوف والـ....

"هناك مكان واحد فقط ، سيأخذه من تقع عليه القرعة "

إنتعش الأمل في قلب ويليام ولكن يا لسخرية القدر ، لقد وقعت القرعة على أخيه أندرو.

إنتهز أندرو الفرصة وقفز في القارب و.... و لاحت منه نظرة ، فوجد أخية يصرخ ويبكي : سأموت ، سأذهب للجحيم سأموت.

لم يفكّر أندرو سوى ثوانٍ و دفع أخيه مكانه وعاد هو للباخرة وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة.

لم يستطع ويليام أن يتكلّم و هو يرى أخيه على الباخرة وهي تغوص وتغوص و..... و تنتهي وينتهي أندرو معها بعد أن سحقته الدوامة الناتجة عن غرق السفينة.

وصل قارب النجاة للشاطىء و كان الكل سعيد بنجاته ما عدا ويليام الذي كان منظره عبارة عن صورة مجسّمة لكل مشاعر الحزن والضيق و العذاب والمرارة....

رأته سيّدة عجوز وقالت له : لماذا تبكي وقد نجيت من الموت؟ قال لها بحزن الدنيا: لقد مات أخي عني.

قالت له السيدة: بل إثنان ماتا من أجلك المسيح بسبب خطاياك وأخيك ، فإن كنت تقدّر هذا العمل العظيم ، فعش مع المسيح الحياة التي دفع أخيك حياته ثمناً لها.

هدأ ويليام عندما سمع هذا الكلام و قال لها: نعم ، لقد مات إثنان من أجلي ، سأعيش مع المسيح حتّى لا تصبح حياة أخي رخيصة ، سأعيش مع المسيح.


ملحوظة : هذه جزء من أحداث قصّة واقعية في زمن titanic .


"وهو مات لأجل الجميع كي يعيش الأحياء فيما بعد لا لأنفسهم بل للّذي مات لأجلهم و قام"

( ٢ كو ٥ : ١٥ )



#خبريّة وعبرة

/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.