17 Jan
17Jan

كان ثلاثة شبّان يؤدون واجباتهم المدرسيّة فقرّروا في أحد الأيام أن يطوفوا العالم بحثاً عن أثمن شيء.....

وبعد عام رجع الشاب الأوّل ومعه جوهرة كبيرة متلألئة معتقداً أنه أثمن شيء في العالم.....

أمّا الشاب الثاني عاد بعد سنوات ومعه فتاة جميلة وجذّابة قائلاً في نفسه أنا متأكّد بأنّه لا يوجد أكثر جمالاً من شخصين متحابّين وكان ذلك أثمن شيء في نظره..............

ومرّت السنوات ...... طويلة ورجع الشاب الثالث والذي كان يبحث عن الله فطاف العالم درس وقرأ كثيراً ولم يجد الله في أي مكان ...
وفي أحد الأيام كان منهمكاً بالتجوال والبحث فجلس على ضفّة بحيرة يتابع بفضول حركة البط وسط القصب وهي تفتّش عن فراخها التي إبتعدت عنها والفراخ كانت كثيرة تتحرك بنشاط سبحت الأم بين الأقصاب وهي تبحث بدون توقّف حتى جمعت تحت جناحيها جميع فراخها......
ففرح الشاب كثيراً وعاد إلى وطنه وعندما رآه صديقاه وأرياه ما جاءا به فالشاب الأول أراه الجوهرة المتلألئة والشاب الثاني أراه الفتاة الجميلة التي أصبحت زوجته ثمّ سألاه بفارغ الصبر وأنت ماذا وجدت هل وجدت شيئا ثمينا؟؟؟

فأجاب الشاب بحثت عن أعظم شيء وهو الله ...وهل وجدته؟؟ سألاه الشابّان فأجابهما :

إكتشفت بأنّ الله هو الذي كان يبحث عني!




عزيزي القارئ :

لا يجب أن تنشغل كثيراً فقط دع الله يجدك فهو يبحث عنك.



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.