الكلمة الطيّبة


16 May
16May
إعلان خاص

فيليب كان عامل في مصنع لتجميد اﻷسماك.

وبينما كان ينجز عمله أُغلق باب الثلاجة وهو داخلها.

أخذ يصرخ طالباً المساعدة ولكن كان الدوام قد إنتهى ولم يبقى أحد في المصنع...!!

وبعد أن أوشك على الموت من شدّة البرد ، إذ بحارس المصنع يفتح باب الثلاّجة ، وينقذه...!!


وعندما سأل مدير المصنع الحارس، كيف عرف أنّ العامل كان موجود داخل المصنع ولم يخرج؟
قال الحارس : لم يكن أحد من العمال يلقي عليّ التحيّة يومياً ويسألني عن حالي إلاّ ذلك العامل.

وعند نهاية هذا اليوم لم أسمعها منه فعلمت أنّه ما زال في المصنع فبحثت عنه حتّى وجدته.

الكلمة الطيبة انقذت هذا العامل ...

"الفم العذب يُكَثِّر الأصدقاء، واللسان اللطيف يُكَثِّر المؤآنسات"
(سفر يشوع بن سيراخ ٦: ٥)




#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.